بحث في تاريخ تركيا الحديث - الصفحة 2
شباب اليوم
2009-11-03, 08:59 AM   #7
الكاتب أبـــــو فـــراس


ولكن مصادر أخرى صرحت بإنتماء العثمانيين إلى قبيلة من قبائل الغز هى قبيلة (تايي) ومن هذه المصادركتاب (سلجو قنامة ) الذى كتبه يازيجى أوفلى فى عهد مراد الثانى وقد اثبتت مصادر أخري علي بطن (قايي ) وخصته من بين البطون الغزية بالأصالة والشر ونسبت إليه العثمانيين , ومن هذه المصادر كتب الأنساب ككتاب جام جم آيين , وبعض مجموعات الحكايات ككتاب " دده قوقور", وكتب التواريخ مل دستور نامة وكتابى روحى ولطفى , و" هشت بهشت " لإديس البدليسي .(1)

ويرجع تاريخ الأتراك الذين سكنوا هضبة الأناضول إلى أوائل القرن السابع الهجري الموافق لأوائل القرن الثالث عشر الميلادي , عندما هاجرت مجموعة من أتراك وسط آسيا هربا من الفظائع التي أرتكبها جنكيز خان وأولاده ضد المسلمين هناك , وهذه المجموعة سارت حتى وصلت إلى شبة جزيرة آسيا الصغرى بزعامة " أرطغرل .(2)

وتتدسس في التاريخ المبكر للعثمانيين روايات أدنى للأساطير منها إلى الحقائق . على الرغم من أن المؤرخين إستقوا هذه الروايات من الحوليات العثمانية القديمة . وتقرر إحدى هذه الروايات أن تلك القبيلة التركية قد أسدت سنة 1232م , وفي أثناء ترحالها في وهاد الأناضول خدمة جليلة لعلاء الدين الأول ( 1219 ـ 1235م ) سلطان دولة الروم السلاجقة فقد حدث أنها شاهدت جيشان يقتتلان , وأدركت أن أحد الجيشين ليس ندا للأخر , فإنضمت القبيلة إلى جانب الجيش الضعيف الذي كاد يلقى هزيمة مققة . وكان إنضمام القبيلة إليه سببا في إنتصاره , وبعد المعركة كانت مفاجئة سارة للقبيلة التركية حين تبين لها أنها تدخلت لنصرة بني جلدتها , وهم الأتراك السلاجقة الذين كانوا يحاربون فرقة مغولية من جيش الخان أو كطاي بن جنكيز خان , كان قد عهد إليها استكمال فتح آسيا الصغرى .(3)

وتقديرا لتدخل القبيلة في المعركة أقطعها علاء الدين الأول سلطان دولة الأتراك السلاجقة بقعه مترامية من دولته التي كانت تجتاز دور الإضمحلال .(*)

وتدل هذه القصة على الطابع الحربي العنيف الذي أتسم به أفراد القبيلة التركية , فقد خاضوا المعركة لغير مصلحة لهم . ويضيف بعض المؤرخين تعليقا على هذه القصة بقولهم أن الدافع الحقيقي الذي دفع السلطان علاء الدين الأول إلى منحهم الأرض , أنه لم يرحب في قرارة نفسه بهذه القبيلة . فقد أثبتت أنها على حظ موفور من الشجاعة والخبر الحربية والكفاية القتالية , ومن ثم فلم يطمئن إليها , ولذلك لم يرغب في إدماج هذه القبيلة في قواته . وانتهى تفكيره إلى منحها تلك الأرض . وبذلك الإجراء يتخلص من هذه القبيلة من ناحيه , ويشغلها بالحرب ضد الدولة الرومانية الشرقية المجاورة لها في نيقيه من ناحيه أخرى .(4)

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ


1) نفس المصدر , ص 116 ـ 117 .
2) رأفت الشيخ : المرجع السابق , ص 20 .
3) عبد العزيز محمد الشناوي : البمرجع السابق , ص 33 ـ 34 .
* ) كانت هذه البقعه تشمل المنحدرات الشرقية من جبال طومانيج وإرمني يقضي فيها أفراد القبيلة فصل الصيف ، وسهول سوكود يقضون في ربوعها فترة الشتاء .
راجع : نفس المصدر , ص 34 .
4) نفس المصدر , ص 34 .


أقرأ ايضاً السيول في طابا
ارجمينا يا جبال الأرض صخراً وارجمي منا شعورا قد تجمد
اصابة مدرسة وطالبه بالشيخ زويد



 
2009-11-03, 08:59 AM   #8
الكاتب أبـــــو فـــراس


الفصل الثالث :

أهم الملوك

1) أرطغرل :

هو مؤسس الدولة العثمانية , وقد ذكرنا عنه أنه قدم من وسط آسيا متزعما مجموعة من الأتراك , هربا من الفظائع التي إرتكبها جنكيز خان وأولاده ضد المسلمين هناك .(1)

ويذكر أنه انضم إلى أحد فريقين من سكان الأناضول يقتتلان , وعندما انتصر الفريق الذي نصره أرطغرل ورجاله منحهم السلطان المنتصر ـ وكان سلطان على قونيه ـ أرضا خصبة متسعه تقع على الضفة اليسري لنهر سقاريا وسفوح جبال أرمينيا وهضابها على حدود الإمبراطورية البيزنطية , ثم نصبه أميرا على مقاطعة إسكي شهر .(2)



2) عثمان :

خلف أرطغرل ابنه عثمان والذي تلاجع تسمية الإمارة التركية باسمه , إمارة عثمان أو الإمارة العثمانية . ويرجع تاريخ ميلاده إلى عام 1258م . وهو السنة التي غزا فيها المغول بقيادة هولاكو بغداد عاصمة الخلافة العباسية وفي عام 1300م نجح عثمان في صد هجوم المغول على آسيا الصغرى خاصة بعد أن هرب من وجههم آخر سلاطين السلاجقة حيث قتل في بلاط إمبراطور الدولة البيزنطية . ومن ثم بسط عثمان سلطانه على الإمارات التركية الأخرى في آسيا الصغرى .(3)

وأخذ عثمان , وهو رئيس عشيرة ذكي وقوي الإرادة , يوسع أراضيه بالتدريج مستغلا الفوضى والإهمال المسيطرين على الأراضي البيزنطية بالأناضول , وكان أول صدام بين البيزنطيين وعثمان ( الذي كان يهدد منطقة نيقية ) هو المعركة التي خاضها البيزنطيون في "قوين حصار " بقيادة Muzaio ( مازايون ) سنة 1301م أو ـ كما يقول Muralt(مارالت) ـ سنة 1302م .(4)

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 ) رأفت الشيخ : المرجع السابق ، ص 20 .
2 ) هشام محمد الصغير : تاريخ آسيا الحديث ، الطبعة الأولى ، دار الإسراء للطباعة والنشر , الاسكندرية 2000 , ص 54 .
3 ) رأفت الشيخ : المرجع السابق ، ص 21 .
4 ) محمد فؤاد كوپريلي : المرجع السابق ، ص 163 .


أقرأ ايضاً السيول في طابا
ارجمينا يا جبال الأرض صخراً وارجمي منا شعورا قد تجمد
اصابة مدرسة وطالبه بالشيخ زويد



 
2009-11-03, 09:01 AM   #9
الكاتب أبـــــو فـــراس


ولم يستطع البيزنطيون ـ لمدة طويلة ـ أن يتحركوا ضد عثمان بسبب إنشغالهم بالقلاقل والفتن المستمرة في العاصمه وفي البلقان , وسقطت في يد عثمان أماكن كثيرة كان عليها أن تدافع عن نفسها بقواتها المحلية . وفي عام 1326م ـ أي في نفس السنة التي توفى فيها عثمان مؤسس الأسرة والإمارة ـ أحرز رجاله انتصارا كبيرا في أول غزاة لهم عندما استولوا على بروسة ( أو بورسة ) المدينه البيزنطية الهامة التي أصبحت عاصمة للأسرة ,(1) وتوفي بها عثمان بن أرطغرل عام 1326م .(2)

ولقد كانت هذه التحركات الحربية التي قام بها العثمانيون في هذه المرحلة المبكرة في تاريخهم بداية لسياسة حربية نشيطة حرصوا على الإلتزام بها , فقاموا بالتوسع في آسيا وأوربا وأفريقية .(3)

3) أورخان : ( 1336 ـ 1360م )

خلف أورخان حكم الدولة العثمانية بعد والده عثمان والذي تولى بعده على حكم الدولة العثمانية سلاطين عظام لمدة قرنين ونصف تقريبا . وقد انشأ أورخان فرق إنكشارية للمساعدة في حربه مع جيوش الإمبراطورية البيزنطية , والذي نزلت قوات دولته لأول مرة في الأراضي الأوربية واستولت على "ترقيا" ومات ومات عام 1359م .(4)

وقد قام أورخان بن عثمان ببعض العمليات العسكرية الهامة مما أدى إلى الإستيلاء على إزنك الحالية ( نيقية ) في عام 1330م ـ وهي من أمهات المدن في الإمبراطورية البيزنطية , وامتصاص كل ما تبقى من الأناضول البيزنطي تقريبا . ومن هذا المركز القوي عبر العثمانيون المضيق إلى أوربا . كحلفاء لكانتاكوزين أحد المطالبين بالعرش البيزنطي في أول الأمر . واستطاع كانتاكوزين أن ينتصر على خصمه ويحصل على عرش الإمبراطورية بفضل مساعدة العثمانيون ,ولكن حلفاء الأمس أنقلبوا إلى خصوم ألداء . فلافض العثمانيون العودة من أوربا إلى آسيا الصغرى , وأصبحت شبة جزيرة غاليبولي قاعدة لزحف جديد إلى جنوب شرقي أوربا , أو روميلية ( روم ـ إيلي ) كما كانت تسمى في ذلك الوقت .(5)

وكان أعداء العثمانيون الرئيسيين هم الصرب والبلغار وليسوا البيزنطيين الذين فقدوا في هذا الوقت كل شئ تقريبا ماعدا اسم الإمبراطورية . ولم يسيطروا إلا على عاصمتهم العظيمة .(6)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 ) عمر عبد العزيز عمر : المرجع السابق ، ص 38 ـ 39 .
2 ) هشام محمد الصغير : المرجع السابق ، ص 55 .
3 ) عمر عبد العزيز عمر : المرجع السابق ، ص 39 .
4 ) رأفت الشيخ : المرجع السابق ، ص 21 .
5 ) عمر عبد العزيز عمر : المرجع السابق ، ص 39 .


6 ) نفس المصدر , ص 39 .


أقرأ ايضاً السيول في طابا
ارجمينا يا جبال الأرض صخراً وارجمي منا شعورا قد تجمد
اصابة مدرسة وطالبه بالشيخ زويد



 
2009-11-03, 09:25 AM   #10
الكاتب أبـــــو فـــراس


4_ مراد الأول : ( 1360 ـ 1389م )

خلف مراد الأول أباه أورخان على العرش , وقام بمهاجمة أملاك الدولة البيونطية في أوربا , ففي عام 1360م استولى على مدينة أدرنه , وهي ثاني مدينة في الإمبراطورية بعد القسطنطينية .(1)

وأصبحت هذه المدينة عاصمة للدولة العثمانية أبتداءا من عام 1366م إلى جانب الإستيلاء على مقدونيا وسالونيك ومدينة صوفيا حاضرة الصرب وبلغاريا كما استولى مراد الأول على كل الإمارات الباقية والتي قامت على أنقاض الأتراك السلاجقة في آسيا الصغرى ومنها أنقرة وقونية وقارمان وقرمة سي .(2)

ولكن قتل مراد الأول غدرا على يد أمير صربي عام 1389م وخلفه ابنه با يزيد الأول .(3)

5 ) با يزيد الأول : ( 1389 ـ 1402م )

تولى با يزيد العرش بعد وفاة والده في المعركة التي كانت بينه وبين التحالف الصليبي المكون من الصرب والبلغار في يونية عام 1389م وانتصر با يزيد على هذا التحالف في معركة " نيكوبوليس " ولذا اسماه الأتراك باسم الصاعقة .(4)

ولقد هزم با يزيد تحالف الصليبين من الألمان والفرنسيين والروس بقيادة ملك المجر " سيجسموند " , ذلك التحالف الذي تشكل بهدف طرد العثمانيين المسلمين , كما أن "تيمور لنك" بدأ الإغارة على أطراف الدولة في الأناضول واستولى على بعض بلادها حتى وفاة با يزيد الأول عام 1403م (*)

6) محمد الأول : ( 1413 ـ 1421م )

نشب صراع دام عشر سنوات بين أبناء السلطان با يزيد الأول على العرش , وقد انتهى هذا الصراع في آخر الأمر بإعتلاء محمد الأول الذي أصبح الحاكم الأوحد المعترف به , ولم تكن له فتوحات حربية , ولكنه أسدى خدمة جليلة إذ أزال آنار هزيمة معركة أنقرة , وعمل على تنظيم الإمارة بحيث مهد الطريق أمام خلفائه ليتبعوا سياسة التوسع الإقليمي من جديد , ولقد نقل العاصمة إلى "أدرنة" بدلا من "بورسة" .(5)

وإن لقي بعض الهزائم في بحر إيجة على يد أسطول البندقية أو أمام صلابة أهل المجر , وقد توفي عام 1421م .(6)


7) مراد الثاني : ( 1421 ـ 1451م )

خلف مراد الثاني أبيه محمد الأول وقضى مدة حكمه في القضاء على ثورة القرمانيين بآسيا الصغرى , وفي محاربة أمراء الصرب والبشناق والأفلاق والمجر بزعامة القائد المجري الشهير" هونياد " وتلك الحرب انتهت عام 1448م بخضوع الصرب كلها للسلطان العثماني , كما حارب مراد الثاني الألبان بزعامة قائدهم " اسكندر بيك " الذي ظل يقاتل العثمانيين في عهد كل من مراد الثاني ومحمد الثاني .(7)





ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1) نفس المصدر ، ص 69 .
2 ) رأفت الشيخ : المرجع السابق , ص 21 .
3 ) هشام محمد الصغير : المرجع السابق ، ص 56 .
4 ) عمر عبد العزيز عمر : المرجع السابق ، ص 40 .
* ) فشل تيمور لنك في إرغام با يزيد على الإستسلام له , فهاجمه وقام بتخريب سويا أولا ليمنع أي تدخل من جانب سلطة المماليك , ولما كان با يزيد منهمكا في تجهيز خططه للإستيلاء على القسطنطينية , فإنه سمح لتيمور بالتقدم حتى أنقرة قبل أن يشتبك معه في قتال , وكانت الحرب مدمرة بالنسبة للعثمانيين إذ لجأ كثير من قواتهم للعدو , بينما وقع با يزيد نفسه في الأسر ولم يلبس أن أنتحر
راجع : نفس المصدر , ص 41 .
5) نفس المصدر , ص 42 .
6) هشام محمد الصغير : المرجع السابق , ص 56 .
7) رأفت الشيخ : المرجع السابق , ص 22
أقرأ ايضاً السيول في طابا
ارجمينا يا جبال الأرض صخراً وارجمي منا شعورا قد تجمد
اصابة مدرسة وطالبه بالشيخ زويد



 
2009-11-03, 09:26 AM   #11
الكاتب أبـــــو فـــراس


الفصل الرابع :

محمد الفاتح وفتح القسطنطينية

1) فتح القسطنطينية :

محمد الثاني ( 1451 ـ 1481م ) يعد هذا السلطان هو المؤسس الحقيقي للإمبراطورية العثمانية ونظامها المبني على المركزية الإدارية والإستناد إلى قاعدة جغرافية جامعة بين الرومللي ( بلاد الروم ) في أوربا والأناضول في آسيا الصغرى .

أزال محمد الثاني جميع الإمارات وطرد المجريين والبنادقة , كان محمد الثاني فاتحا عنيدا وسلطانا واسع العقل في آن واحد , واجتذب إلى بلاطه كثيرا من علماء المسلميين واليونانيين والإيطاليين .(1)

وكان محمد الثاني قد خلف أباه مراد الثاني الذي مات ودفن بأدرنة عام 1451م وقد انصرف إلى القضاء على فتنة القرمانيين بآسيا الصغرى التي لم تكن قد خمدت نهائيا في عهد مراد الثاني , كما أنه عزم على فتح القسطنطينية ليتخلص من مؤامرات الإمبراطور البيزنطي , وقد استطاعت الجيوش العثمانية دخول المدينة من فتحة بالسور وتحولت كنيسة أيا صوفيا إلى مسجد , ورفع عليها العلم التركي ذو الهلال . كما نجح محمد الثاني في إخضاع بلاد المورة وبلاد الصرب وألبانيا , كما سلمت له كل جزر الأرخبيل اليوناني , واهتم بأعمال العمران والعلم والفن حتى توفي عام 1481م .(2)

ففي عام 1451م قام محمد الثاني بعدة حملات حربية في الأناضول لإعادة السيطرة العثمانية على الأمراء الأتراك المتمردين على الدولة في بعض أنحاء تلك البلاد وفي عام 1452م أتم محمد الثاني بناء قلعة أوربية " رومللي حصار" عند أضيق موضع على البسفور قبالة قلعه أسيوية " أناضولي حصار" ـ وهي أقدم عهدا ـ استقامت بذلك حريت المرور للسلطان محمد الثاني بين الأناضول والرومللي . كما استطاع السيطرة على مواصلات القسطنطينية , وأدى بناء هذه القلعه إلى الحروب بين محمد الثاني وقسطنطين آخر أباطرة البيزنطيين وذلك في يونية 1452م , وخلال الفترة الواقعة بين 16 أبريل ـ 29 مايو من سنة 1453م بدأ حصار القسطنطينية , وكانت وقتذاك مدينة قليلة السكان كثيرة الفقر والفقراء , ولم يكن لدى الإمبراطور قسطنطين سوى عشرة آلاف من الجند , ولم يكن محبوبا لدى الناس بسبب محاولاته لتوحيد الكنيستين الأرثوذكسية الشرقية والكاثوليكية الغربية .(3)

وصلت بعض نجدات من جنود البندقية إلى الإمبراطور قسطنطين , ولكن مجموعة الحصون الهائلة التي دافعت عن القسطنطينية مئات من السنين وكانت أهم ما لديه من وسائل المقاومة . حشد محمد الثاني ما بين ماءة ومائة وخمسين ألف من الجند حول القسطنطينية , ومع انه كلن لدى السلطان أسطولا كبيرا من السفن فإن ذلك الأسطول لم يستطع الإقتراب من القسطنطينية بسبب وجود سلسلة جديدة ضخمة عبر القرن الذهبي قامت المدافع العثمانية بأهم أدوار الحرب , ولا سيما المدافع الكبيرة التي بناها أحد المجريين الذين تركوا المسيحية واعتنقوا الإسلام ـ واسمه " أربان " ـ تعرضت أسوار المدينة لقذائف المدفعية باستمرار , ولكن الموكلين بالدفاع إستطاعوا إصلاح ما أحدثه هذه القذائف من ثغرات , وأخيرا أمر السلطان بسحب سبعن سفينه خفيفة عبر الأرض الممتده من البسفور إلى القرن الذهبي , وبذا اضطر المكلون بالدفاع إلى تقسيم جهودهم بين مقاومة في البر ومقاومة في البحر, ثم صوب العثمانيون هجوما كبيرا على باب "رومانوس" حتى اقتحموه في 29 مايو ووقع قسطنطين قتيلا أثناء المعركة التي تلت ذلك الهجوم , والتجأ كثير من الموكلين بالدفاع إلى سفن جمهوريتي جنوة والبندقية . واستسلمت المدينة لأعمال النهب والسلب ثلاثة أيام متواليه , حاول السلطان محمد الثاني في أول الأمرأن يملأ القسطنطينية بالأتراك , لكنه لم يلبث أن سمح لليونانيين وغيرهم من المسيحيين بالإستقرار , وكان معظم أولئك من أرباب الحرف والصناعات .(4)




ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
1 ) وليم لانجر : موسوعة تاريخ العالم , الجزء الثالث , ترجمة محمد مصطفى زيادة , مكتبة النهضة المصرية , القاهرة 1962 , ص 876 .
2 ) رأفت الشيخ : المرجع السابق , ص 22 .
3 ) وليم لانجر : المرجع السابق , ص 877 .
4) نفس المصدر ، ص 877 ـ 878
أقرأ ايضاً السيول في طابا
ارجمينا يا جبال الأرض صخراً وارجمي منا شعورا قد تجمد
اصابة مدرسة وطالبه بالشيخ زويد



 
2009-11-03, 09:26 AM   #12
الكاتب أبـــــو فـــراس


) اختيار اسم إسلامي للقسطنطينية :

ومما الجدير الإشارة إليه ـ ونحن نتكلم عن الطابع الديني للدولة العثمانية ـ التسمية الإسلامية التي أطلقها السلطان محمد الفاتح على القسطنطينية عقب الاستيلاء عليها في 29 مايو 1453م , فقد استبدل بهذا الاسم اسما جديدا هو إستانبول (*) وهي كلمة تركية معناها ( دار الإسلام ) . ولا يخفى المغزى الديني لهذا الاسم الإسلامي الذي أطلقه السلطان على عاصمة دينيبة وسياسية ظلت قرونا مقرا للكنيسة الشرقية الأرثوذكسية ـ اليونانية ـ تهفو إليها قلوب الملايين من أتباع هذه الكنيسة , كما كانت عاصمة سياسية للدولة الرومانية الشرقية منذ أن انشئت سنة 330م على يد الإمبراطور قسطنطين ( 306 ـ 337م ) وظلت القسطنطينية قلعه حصينة صمدت في جه المسلمين الأوائل وحالت دون إمتداد الفتوحات الإسلامية إلى شرقي أوربا حتى جاء الزحف العسكري العثماني يطرق بشدة ممتلكات الدولة الرومانية الشرقية منذ مطلع القرن الرابع عشر واستولى العثمانيون على هذه العاصمة التي كانت يونانية الحضارة واللغة والتراث , أرثوذكسية المذهب الديني .

ولم يشأ السلطان محمد الفاتح أن يطلق اسمه أو اسم أحد أسلافه على هذه المدينة على الرغم من أنه كان يمتلك القدرة على مثل هذا التغيير , ولكنه أكتفى بتغير اسمها وجعله اسما إسلاميا , وقنع بنقل عاصمة دولته إليها , وهذان التغيران كانا أبلغ من أي تغيير .(1)

ومن الجدير بالذكر ما ذكره الدكتور محمود ثابت الشاذلي في كتابه " المسألة الشرقية دراسة وثائقية عن الخلافة العثمانية ( 1229 ـ 1929م ) " أن :

" وصارت العاصمة المقدسة للدولة الرومانية والحضارة الهلينية والأرثوذكسية العالمية , حاضرة للدولة العثمانية ومنارة لإشعاع الإسلام . وعوضا عن القيصر الكاهن الإمبراطور حل السلطان المسلم أمير المؤمنين , وأصبحت الأستانة بمآذنها الشاهقة موئلا للثقافة الإسلامية , ودارا لطباعة المصحف العثماني الشريف , ومقرا لشيوخ الإسلام " .(2)

با يزيد الثاني :

بعد وفاة محمد الثاني في 3 مايو 1481م وهو على أهبة القيام على رأس حملة حربية جديدة إلى الأناضول (3) خلفه ابنه با يزيد الثاني , وكانت أهم الأحداث في عهده : أولا , تأزم العلاقات بينه وبين سلطان المماليك في مصر والشام . وذلك بسبب تأييد السلطان المملوكي قايتباي للأمير " جم " أخو با يزيد الثاني عليه , وبذلك تحولت الإحتكاكات المستمرة على الحدود إلى حرب .(4)



ثانيا , قيام الأسطول العثماني بقيادة " كمال ديس " بنجدة مسلمي غرناطة الفارين بدينهم من ملاحقة الأسبان الكاثوليك المتعصبين والدخول في حرب مع أساطيل البندقية وأسبانيا والباباوية .(5)


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* ) تكتب في بعض المراجع أستامبول تارة وإسلامبول تارة أخرى .
1) عبد العزيز محمد الشناوي : المرجع السابق , ص 63 ـ 64 .
2) محمود ثابت الشاذلي : المسألة الشرقية دراسة وثائقية عن الخلافة العثمانية ( 1229 ـ 1929م ) , الطبعة الأولى , مكتبة وهبة , 1989 , ص 44 .
3) وليم لانجر : المرجع السابق , ص 880 .
4) رأفت الشيخ : المرجع السابق , ص 22 .
عمر عبد العزيز عمر : المرجع السابق , ص 48 .
5) هشام محمد الصغير : المرجع السابق , ص 57 .


أقرأ ايضاً السيول في طابا
ارجمينا يا جبال الأرض صخراً وارجمي منا شعورا قد تجمد
اصابة مدرسة وطالبه بالشيخ زويد



 

الكلمات الدلالية (Tags)
الحديث, تاريخ, تركيا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


مواضيع ذات صلة مع بحث في تاريخ تركيا الحديث
رقه ازياء ممثلات تركيا فى 2015 - فسلتين روعه لممثلات تركيا بيرين سات 2015 من قسم أزياء البنات 2014 - ملابس بنات 2014
صور تركيا 2016 - السياحة في تركيا - صور اسطنبول - Turkey photos من قسم دليل السياحة 2014 صور طبيعية 2014
معلومات عن جسر دبى , تاريخ جسر دبى الحديث , جسر دبى من قسم قسم التاريخ العربي القديم والحديث
إصابة رئيس وزراء تركيا إردوغان بالسرطان - اردوغان وزير تركيا مصاب بمرض خطير من قسم الاخبار العالمية - رياضة , سياسة , سينما
تقرير عن تركيا 2015, صور تركيا 2015, صور طبيعة تركيا 2015 من قسم دليل السياحة 2014 صور طبيعية 2014
الساعة الآن 07:24 PM

Powered by vBulletin®Copyright ©2000 - 2014
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات شباب اليوم 2013-2014-2015-2016-2017
المواد المنشورة فى موقع شباب اليوم لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها